Menu

ملف اللاعبين الشبان القادمون من تطوان

الأخبار  فريق الأمل  
ملف اللاعبين الشبان القادمون من تطوان


لماذا تتماطل لجنة النزاعات بالجامعة؟.

تماطل لجنة النزاعات في الحسم في قضية شبان المغرب التطواني الذي إلتحقوا بالرجاء بعد فسخ عقدهم من جانب واحد يطرح علامة استفهام كبرى ، ففي الوقت الذي يقف القانون مع الرجاء الرياضي حيث أن اللاعبين المعنيين بالأمر فسخوا عقدهم إعتمادا على أنهم لم يتوصلوا بأجورهم ومستحقاتهم ثمانية أشهر تحاول لجنة النزاعات عدم الوقوع في حرج مع بعض الفرق الوطنية الذين يرون أن الحكم لصالح الرجاء سيدفع الكثير من الشبان إلى المطالبة بفسخ عقودهم مع فرقهم خصوصا وأن جل الفرق الوطنية لا تحترم تأدية أجور اللاعبين في الوقت المحدد .
الأخبار التي توصلنا بها من أحد اللاعبين تشير أن الأمر ليس فيه أي إجتهاد فبقوة القانون يحق لهم اللعب في الرجاء ، لكن يبدو أن لجنة النزاعات تخضع لضغوط رؤساء بعض الفرق الذين يخافون من هجرة اللاعبين في حالة عدم توصلهم بمستحقاتهم

اللاعبون الذين التحقوا بالرجاء عانوا الكثير من المشاكل في تطوان ، حيث أنهم قدموا من خارج مدينة تطوان ولم يجدوا الظروف الملائمة للمارسة ، فحسب أحد الشبان عانوا من عدم الحصول على أجورهم ، وأحسوا في بعض الأحيان بالعنصرية ، كما أن ظروف الإقامة كانت سيئة , والتحاقهم بالرجاء هو بمثابة التحرر من كابوس عاشوه في تطوان.

وتتوافق رواية هذا اللاعب مع ماصرحت به أم اللاعب الخطيب لأحد المنابر الإعلامية حيث قالت أن ابنها غادر فريقه المغرب التطواني الذي ترعرع في جميع فئاته العمرية إلى نادي الرجاء البيضاوي، بسبب الإهمال الذي طاله من طرف المكتب المسير التطواني حيث لم يتوصل بمستحقاته المالية منذ تسعة أشهر تقريبا ، الشيء الذي يفسخ عقده مع النادي من طرف واحد.
اللاعب الذي ربطنا معه الإتصال أوضح أنه من المستحيل حتى التفكير في الرجوع إلى رعب الممارسة في تطوان وأنهم جد مرتاحين في الرجاء ، الفريق الذي استقبلهم ووفر لهم كل ظروف الممارسة بشكل إحترافي

الكرة الآن في مرمى لجنة النزاعات ، فالرجاء ومعها اللاعبون متيقنون من أن القانون بجانبهم وأنه لا اجتهاد في المسألة سوى الموافقة على عقودهم التي وقعوه في الرجاء

لجنة النزاعات عليها أن تطبق القانون بدل التماطل لخدمة بعض الفرق التي لا تحترم العقود التي يربطها باللاعبين الشبان . القانون فوق الجميع.
بقيت الإشارة أنه من أصل تسعة لاعبين قدموا من تطوان حصل أربعة منهم على الترخيص للعب للرجاء يدافعون على قميص الفريق في مختلف الفئات نظرا لأنهم لم يكن يربطهم عقد إحترافي بالمغرب التطواني في حين أن اللاعبون الآخرون الذين فسخوا عقودهم من جانب واحد ينتظرون مصادقة الجامعة على العقود التي وقعوها مع الرجاء ويتعلق الأمر بكل من معاد مشتنيم ، طه الأشبيلي ، زكرياء الدريوش ، أيوب شبود و أحمد خطيبي

اترك تعليقا

2018-10-27 11:03:09  
Abdelwahed